2018/12/31

بيان هام صادر عن المجلس الأسترالي اللبناني : يوضح فيه عدة أمور هامة لوضع النقاط على الحروف وفي المسار الصحيح




في ظل التساؤلات المطروحة في كل من لبنان واستراليا حول المجلس الاسترالي اللبناني اصدر المجلس بياناً على موقعه الرسمي على فايسبوك اوضح فيه حقيقة ما جرى ويجري بهدف التوضيح: 
عقد المجلس الاسترالي اللبناني اجتماعاً لهيئتيه العامة والادارية بتاريخ ٩ تشرين الاول في مركز المجلس بحضور مستشار المجلس الاستاذ جو خوري، ودعا الرئيس الى تحضير لانتخابات عامة، وحدد موعداً للانتخابات حسب نص الدستور بعد الدعوة بأربعة عشر يوما. 
عاد المجلس واجتمع في الثالث والعشرين من تشرين الاول في منزل أمينة السر السابقة بحضور كامل الهيئة الادارية واتفق الكل على تكليف السيد غازي قلاوون تشكيل هيئة ادارية جديدة وبصلاحيات مفتوحة، على ان يكون السيد حسين علوش والسيد عبد الرحمن عبيد خارج التشكيلة الادارية وبمواففة كليهما. 
إلتأم المجلس مجدداً بتاريخ ١٣ تشرين الثاني برئاسة السيد قلاوون للاعلان عن الهيئة الادارية الجديدة المتضمنة خمسة عشر عضواً ادارياً ومنصب مستشار فخري للاستاذ حسين علوش، وقد نالت ثقة المجتمعين . كتب المجلس بياناً على موقع التواصل فايسبوك أدرج فيه سياسته الجديدة ورؤيته المستقبلية لعمل المجلس في العام المقبل، كما واورد اعتذاراً ضمن البيان كان مضمونه : "يود المجلس ان يبدي اعتذاره عن اي خطأ او سوء تفاهم صدر في الماضي مع اية جهة او شخص" هنا اثار الاعتذار حفيظة الاستاذ حسين علوش واعتبرها موجهة لشخص ما ، دون سواه وبدأ بالتجاوزات والكلام الموثق لدينا الذي يتضمن اهانات شخصية لأكثر الاعضاء ، وانقلب على المجلس ومقرراته وتجاوز الخطوط الحمر بذلك فإجتمع المجلس مجدداً وحضر الاجتماع اضافة الى الرئيس ١٢ عضواً من اعضاء الهيئة الادارية ال ١٥. 
بعد عرض جملة التجاوزات التي قام بها السيد علوش اقترح احد الاعضاء اعفاء السيد علوش من مهامه وفصله عن المجلس نهائياً فصوت الجميع مع قرار العزل بإستثناء عضو واحد. على ما يبدو بلغ هذا القرار الى السيد علوش قبل تبليغه رسمياً وبناءً عليه قام بصياغة بيان يعفي فيه السيد قلاوون واعضاء خمسة لم يذكر اسماءهم من مناصبهم وتنصيب نفسه مديراً عاماً للمجلس. يهم المجلس الاسترالي اللبناني ان يبلغ جميع الناس بأن السيد حسين علوش لا يملك اية صفة ادارية او عامة في المجلس، وان قراراً بطرده صدر قبل ايام قليلة، وان كل ما يكتبه او يقوله يعنيه وحده وهو ملزم به أمام القضاء والسلطات المختصة ، فإن المجلس يحتفظ بحق الرد القانوني على اية محاولة انتحال صفة سواءً من السيد حسين علوش او من غيره. وان هذا البيان هو بمثابة انذار لمن تسوله نفسه انتحال أية صفة، وتبليغ لاصدقاء المجلس الذين نحب ونجل. لم نكن نحب يوماً ان نسطر هكذا بيان بحق شخص لطالما اعتبرناه زميلاً واخاً كبيراً لكن مجريات الاحداث ألزمتنا بذلك. 
شكراً جزيلاً لموقعكم وللعاملين فيه لنشركم هذا البيان ونتمنى لكم عيداً سعيداً كل عام وانتم بخير.
امانة السر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق