2019/11/21


بيان صادر عن المكتب الاعلامي للأستاذ محمد الحاج ديب

ايها الأعزاء اللبنانيون ان اللبناني مثقل بالضرائب والغلاء الفاحش لا حسيب او رقيب من هنا ومن احساسنا بشعبنا والمسؤولية المترتبة علينا واهلنا الذين لا يجدون قوت عيالهم ناهيك عن الطبابة والاستشفاء ومن المعاناة اليومية التي تثقل كاهلهم والفقر المدقع الذين وضعوا فيه من سياسات فاشلة اليوم  غيرها
 اما ان لكم ان تحسوا بهذا الشعب المسكين الذي يعاني الامرين بسببكم لا توجد دولة في العالم تستبد شعبها يوميا بهذا الشكل ،السؤال المطروح لماذا الضرائب على الشعب ؟ اين تذهب هذه الضرائب من أربعين عاما ؟ولماذا وصل الدين العام حوالي المئة الف مليون دولار ؟ وأين هي الخدمات للشعب من تعليم واستشفاء وطبابة ورعاية صحية واجتماعية وتربوية وبنى تحتية طرقات وكهرباء وماء حيث ثروتنا المائية تذهب هدرا الى البحر ونعاني من العطش في بلد انعم الله عليه بهذه الثروة  وهنا عدة أسئلة تطرح ؟ اين تذهب أموال  ايرادات المطار والمرافئ والهاتف والميكانيك والأملاك البحرية والأملاك العامة ؟ المواطن يحارب بلقمة عيشه المغمسة بالدم ،اين كنتم من هذا الشعب ؟ الم يكفيه ما عاناه وما يعاني بسبب التمادي المستبد ؟ التاريخ يكتب ، ما هي السبل الكفيلة التي وضعتموها حتى نقول أنكم فعلتم شيئا أقول أهلكتم الحرث والنسل دمرتم البلاد وسياسة إفراغها من شعبها الذي يهاجر هربا من الجوع والاستبداد بربكم الم تستحون من انفسكم وتتركوا هذا الشعب يقرر مصيره ؟ الشعب بسبب كل هذه الأشياء انتفص ..، ويجرفكم الطوفان بسبب المصالح الشخصية والآنيّة ، لماذا هذا الظلم والاستعباد ؟ اين قيمة الليرة اللبنانية ؟ اين النفط الذي من العام ٢٠١٣ قررتم استخراجه في عام ٢٠١٥ ؟ فبدل زيادة الضرائب على الشعب والسؤال اين تذهب ؟ لا مساومة بين الضحية والجلاد ، المسؤول هو في خدمة الوطن وشعبه وليس في دفعه لقعر الوادي ... من تراكم هذه الأسباب لم نسكت عن حقوقنا بعد اليوم مهما كانت الاثمان ونرفض رفضا قاطعا زيادة اي ضريبة على الشعب لانه تحمل مايكفي وهذه الترهات لم تعد تنطلي على احد . اين تسليح الجيش اللبناني عددا وعدة ، ورواتبهم لا تكفيكم لمصروف يوم واحد كيف سيدافع عن الوطن ويزود عنه ؟ نوجه التحية اكبار لهذا الجيش المقدام الذي يحمي الوطن بأجساد جنوده هناك واردات هائلة جدا لدفع الدين العام ، ونهضة لبنان ؟ اولا يجب تخفيض الضرائب والاسعار عن قوت الشعب وان يكون التعليم والاستشفاء والطبابة مجاني ودعم المزارعين أقلها اقتداء بدول افريقيا التي تحافظ وتصون كرامة شعبها وأجيالها ، نقول مسيرة الميل وليست الألف  ميل كما هو شائع  مازال أمامكم حتى تستقيموا او تستقيلوا ايها الشعب الابي يدنا بيدكم حتى تحصيل كل الحقوق وبناء مستقبل زاهر للاجيال ليعم لبنان الأمان والراحة والسلام والعيش اللائق الكريم بالانسان نحن في كوكب الارض والمسؤولين في كوكب اخر ... الفساد والبطالة والفقر والهدر والمرض و...

لا دولة ولا عدالة ولا حقوق من مغتصبي الدولة المتسلطين على
الحكم والسؤال الذي طرح نفسه الشعب لا يؤيدهم ولا يريدهم كيف لهم ان يبقوا بدل من ان يستقيلوا لرغبة الملايين محليًا وخارجيًا من اللبنانيين ..ولماذا ومن وكلهم ليتكلموا باسم الشعب !!؟ انتم حكام انتزعت منكم صفة التمثيل الشعبي الى. اين ذاهبون بلبنان لاجل كراسيكم ؟!!

هل شعبنا الابي مقيم ومغترب تظاهر لاجل الحقوق والدولة العادلة التي تكون عدالة وانسانية وحقوق الناس الشعب هو مصدر السلطات اذا كانت المظاهرات المليونية في لبنان اولا بكل محافظاته ولبنان المغترب في كل الدول ...الابطال ابناء الارز انتم من تريدون وتفرضون من يكون ممثل لكم لا عليكم وانتم من بيني الدولة المسيرة مستمرة بكم ومعكم انتم الأمل لبناء لبنان الارز الشامخ ومحاسبة كل الفاسدين ومن هدر واكل ونهب أموال الشعب وان تعاد كل الأموال التي نهبت داخليا وخارجيا ويحاسبوا على من اوصل الوطن الى الحضيض 

عشتم عاش لبنان عاشت الحرية عاش ابناء لبنان الأحرار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق