2018/01/17

سفير الاعلام العربي في لبنان ربيع مينا من ينقذ المواطن من الأزمات المستفحلة ...

من يُنقذ المواطن من الأزمات المستفحلة ؟!                                
🖋بقلم سفير الاعلام العربي في لبنان ربيع مينا
جريدة « بناء الإنسان »


_______________________
الإنسان هو أفضل المخلوقات ولقد كرّمه الله تعالى وميّزه بالكثير من الصفات، كما حضّت الكتب السماوية على المساواة بين البشر، وفي ذلك يقول النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): "الناس سواسية كأسنان المشط... لا فضل لعربيّ على أعجميّ إلا بالتقوى"، كما حمّل الإسلام مسؤولية كبيرة للرعاة، ولذلك كان بعض السلف الصالح يهاب من تسلم المسؤولية لأنه سوف يُسأل عنها يوم القيامة، ويقول الفاروق عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) عندما كان أمير المؤمنين: "واللهِ لو تعثرت دابة في العراق لسُئل عنها عمر يوم القيامة: لما لم تُعبّد لها الطريق". فكيف بالمسؤولية تجاه الإنسان، وهل يقوم المسؤول بواجباته تجاه المواطن في بلدنا وخاصة في مدينة طرابلس الغارقة بالأزمات الإنسانية والإجتماعية والمعيشية، الغارقة بالفقر والحرمان والجهل والآفات والتسرب المدرسي والبطالة، ومن ينقذ أهلها من هذه الأزمات المستفحلة المزمنة؟؟
ونسأل:
- من ينقذ المواطن من الفقر المستشري الذي يعتبر "أم المصائب" والمسبب الأبرز لكل ما يعانيه في حياته؟
- من ينقذ المواطن من مساوئ العيش في الأحياء الشعبية المكتظة والتي تفتقر لمقوّمات السلامة العامة والبيئة النظيفة والبنى التحتية المهترئة أو غير الموجودة أصلاً؟
- من ينتشل المواطن من البطالة الناجمة عن عدم توفر فرص العمل وغياب المؤسسات والمصانع والمعامل؟
- من ينتشل المواطن من الغرق في أتون المخدرات التي تنتشر ترويجاً وتعاطياً كالنار في الهشيم والتي تطال مختلف الشرائح والأعمار بفضل العصابات التي لا تتورّع عن أذيّة الناس وكل همها جمع المال الحرام؟
- من يضع حداً للتسرّب المدرسي الذي بلغ حدوداً لم تعرفها المدينة من قبل وما تسببه من تفشي الأمية والجهل وبالتالي تؤدي إلى ضياع أجيال متعاقبة يفترص أن تكون عماد الوطن؟
- من ينقذ المواطن من التلوث البيئي الذي يهدد صحته وينذر بكوارث كبيرة لا قدرة لديه على تحمّل تداعياتها؟
- من ينقذ الطرابلسي من غياب الخدمات العامة: الكهرباء، السير، البنى التحتية، الأرصفة، الشوارع، الأبنية المتهالكة...؟
- من ينقذ المواطن من غياب البلدية عن القيام بواجباتها البديهية البسيطة؟
- من لهذا المواطن الذي يموت عند أبواب المستشفيات لأنه لا يستطيع دفع قرش واحد ولا يستطيع شراء حبة دواء واحدة؟
- من لهذا المواطن الذي "لحست" عقله التعبئة الطائفية والمذهبية فتعطّل تفكيره وشلّت قدراته ولم يعد قادراً على التمييز بين الأبيض والأسود؟
- من يحمي المواطن من ركوب أمواج البحر العاتية معرضاً نفسه وعياله للمخاطر باحثاً
عن الإستقرار والأمن الإجتماعي؟
- من ينقذ المواطن الذي حوّلوه إلى أداة لخدمة هذا السياسي أو ذاك واشتروه بثمن بخس لتحقيق ما يصبون إليه؟
- من ينقذ المواطن من التسوّل المباشر وغير المباشر والذي يهدر ماء وجهه للحصول على "فتات" أو "حسنة" عند أبواب الأثرياء أو على أبواب دور العبادة؟
- ومن لهذا المواطن الذي لم يعد يربطه بوطنه سوى بطاقة هوية أو إخراج قيد ولم يعد لديه حتى "مرقد عنزة" في وطن الآباء والأجداد؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق