2018/02/28

مديرة مكتب الشبكة العربية غادة ابو مطر : وجوه جديدة الى الندوة البرلمانية ... تحمل في طياتها الديموقراطية والعدالة الإجتماعية ، محاربة الفساد السياسي ، سن التشريع ...

وجوه جديدة  إلى الندوة البرلمانية



في غمرة التحضير للإنتخابات النيابية في لبنان ، تتكتل رموز الطبقة السياسية
 في لوائح حفاظآ على موقعها في السلطة في الوقت
التي تتفرق فيه قوى المعارضة
وقوى المجتمع المدني ولا تجد أي صيغة للتعاون .
كم نحن بحاجة إلى تحالف
 وطني ضمن مشاركة فعالة للناخبين الذين يرفضون
 التصويت للوائح تقليدية متعارف عليها ، يؤمنون بالتغيير عبر إنتخاب نواب يمثلون تطلعاتهم ،
بعيدة كل البعد عن الضغوط  من أي جهة كانت .
تحالف وطني يشرع الأبواب أمام كل تغيير ، ومبادئ وأفكار
تحمل في طياتها الديموقراطية
 والعدالة الإجتماعية ، محاربة الفساد السياسي ،
سن التشريعات الضرورية ،
ملاحقة المرتكبين ومحاكمتهم لآسترجاع المال العام
وتأمين الخدمات العامة والحقوق الإجتماعية .
إن الإنتخابات الحالية هي فرصة مهمة لإيصال
وجوه جديدة إلى البرلمان وإن بأعداد قليلة ،
فالعديد من هذه الوجوه تتمتع بمميزات
تؤهلهم إلى تبوء مقعد في البرلمان تساهم
في رؤية جديدة في التمثيل البرلماني المقبل ،
سنكون مع أي شخص يُؤْمِن
بمشروع تغييري وهدفه سيادة لبنان ،
 أسماء كثيرة لمعت في الآونة الأخيرة من
كافة المناطق اللبنانية من بينهم
إبن عكار سفير الإعلام العربي الدكتور محمد الحاج ديب



حامل شعار ( لبنان طائفة الله الواحدة الموحدة ،
نحن أبناء مدرسة رسالتها المحبة والسلام  وقدسية العيش المشترك )
هو إبن عكار الذي طالب برفع الحرمان
عن منطقته يحمل الكثير من الصفات
الوطنية والمناقبية التي تفتقر لها غالبية النواب الحاليين .تميز الدكتور محمد الحاج ديب
بأعماله الإنسانية والإجتماعية وتشجيع العلم والثقافة
ودعم مطالب الناس المعيشية . لبنان بحاجة إلى أبنائه المخلصين
 أينما كانوا الذين يقدمون تضحيات في سبيل العيش الكريم.
كل الآمال أن تتحقق كل طموحات الساعين إلى التغيير وزرع الأمل في
المواطنين المقيمين والمغتربين الذين ضاقت بهم سبل العيش الكريم
 آملين العودة إلى ربوع الوطن يفتخرون بالإقامة في وطنهم الأم 🇱🇧🇱🇧

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق