2018/12/28

بيان صادر عن رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني : اعادة افتتاح السفارة الاماراتية في دمشق إيذانا بعودة الجميع ... صدمة كبيرة لمن اتخذو ...صمدت سوريا بقيادتها الحكيمة وقبلت النزال والتحدي




بيان صادر عن رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني بمناسبة إعادة إفتتاح السفارة الإماراتية في دمشق بتاريخ 27 /12/2018

ربّما شكل موضوع إعادة افتتاح السفارة الإماراتية في دمشق في يوم 27/12/2017 صدمة كبيرة عند الذين اتخذوا لأنفسهم موقع العداء أو الخصومة مع الجمهورية العربية السورية قيادة وشعباً منذ اليوم الأول للأحداث الأمنية التي عصفت بسوريا العروبة منذ أكثر من سبع سنوات وراحوا يدفعون باتجاه تخريب سوريا ظنّاً منهم أنّ هذه القلعة العظيمة قابلة للكسر وللهزيمة وكذلك ظنّاً منهم بأنّ سيادة الرئيس بشار الأسد يقبل التنازل عن الثوابت القومية في مسيرة بدأها والده الرئيس الراحل حافظ الأسد ورسم معالمها بدماء الشهداء وبكل جهد وسهر وصبر ومثابرة وإصرار  .
وقد صمدت سوريا بقيادتها الحكيمة والعظيمة وقبلت النزال والتحدي وسجّلت أروع انتصارات في التاريخ الحديث ممهورة بالتضحيات والإستشهاد والإصرار على دحر الإرهاب وعلى حفظ سوريا بهويتها العربية المقاومة كقلعة تستعصي على كل عدوٍ وعدوان. 
واليوم بادرت دولة الإمارات العربية المعروفة بحكمة قيادتها إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا المنتصرة إيذاناً بعودة كل الدول التي كانت في الضفة الأخرى لإعادة جسور التواصل مع سوريا لأن سيادة الرئيس بشار الأسد منفتح على الأصدقاء والأخوة الذين لم يلوّثوا أيديهم بدماء السوريين. 
وليعلم الجميع أنّ سوريا ستظل الحضن الدافيء لكل العرب والأصدقاء المخلصين وهي الواحة التي تنضح صدقاً وإخلاصاً ووفاءً والتزاماً بقضايا الأمة العربية والقضايا الإنسانية. 
وسوريا تسامح من لم يؤذي شعبها وأمنها لأن المثل التقليدي يقول : ألمسامح كريم  .....واليوم أصبح يقول :  ألمسامح أسد. 
وجيه البعريني رئيس التجمع الشعبي العكاري. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق