2019/04/09

موقع الشبكة العربية : اميركا لبري فل ماذا دار بين الرئيس بري ووزير الخارجية الاميركي بومبيو اثناء زيارته عين التينة



الرئيس بري لبومبيو : حزب الله حزب لبناني في البرلمان والحكومة ومقاومته واللبنانيين ناجمة عن الاحتلال الاسرائيلي

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو والوفد المرافق واستمر اللقاء ساعة وتناول الحديث اهمية الحفاظ على الاستقرار في لبنان ، وضرورة معالجة الحدود البحرية والتي تشمل المنطقة الاقتصادية الخاصة للبنان ، حيث اعرب الوزير بومبيو عن رغبة الولايات المتحدة الاميريكة في المساعدة مع جهود الامم المتحدة لمعالجة هذا الموضوع.

وشدد الرئيس بري على ان يبدأ الحل بالحدود البحرية.

كما تركز البحث على العقوبات الاميريكة على حزب الله وتداعياتها السلبية على لبنان واللبنانيين .

واكد الرئيس بري في هذا المجال ان القوانين التي اقرها المجلس النيابي اللبناني تطابق القوانين الدولية وتؤمن الشفافية في التداول المالي على الصعد كافة .


وشدد على ان حزب الله هو حزب لبناني وموجود في البرلمان والحكومة ومقاومته واللبنانيين ناجمة عن الاحتلال الاسرائيلي المستمر للاراضي اللبنانية .
تحليل مواقف اطلقها بومبيو بعد لقاء بري

في زيارتهِ الأخيرة لـ بيروت، أرادَ وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو أنّ يُعمّم منطق أميركي مختلف
 حيال التّعامل مع حزب الله، وضعه البعض ضمنَ خانة «التّكشير عن الأنياب»، لكن ما سمعه الضيف في عين التينة يمكنُ أنّ يرتقي إلى فن التّرويض أو أنّه الترويض بعينه!
كان بومبيو يظن أنّ العبور في مقرّ الرّئاسة الثانية وترك رسالة إلى حزب الله سهل، سهل بدرجة السّهولة نفسها التي خبرها على منبر وزارة الخارجيّة حين قصفَ الضاحية بقذائف من العيار الثقيل على مسامع الحليف، لكن برّي باغتهُ بنوعٍ من التهكّم المجبول بالرسائل السياسيّة المحبوكة جيّداً.
أكثر من مصدر يؤكّد أنّ اللّقاء الذي جمعَ رئيس المجلس والوزير الأميركي لم يكن وديّاً. أسمعَ نبيه برّي ضيفه عبارات لم يكن ليحبّذ سماعها لولا وجوده ضيفاً، كان برّي فجّاً بكلّ المقاييس، السياسيّة واللّفظيّة، فجًّا لدرجة أنّ بومبيو عبّر عن امتعاضهِ أمام سفيرته في بيروت، ثمّ نقله إلى شخصيّةٍ التقى بها بعد ذلك.
الثّابت، أنّ بومبيو أبقى على مجريات اللّقاء في الكولسة لأسباب شخصيّة، وقد حفظَ برّي جيّداً، وكوّن قراءة «عن قرب» حول الرّجل الذي يُقال عنه في واشنطن أنّه «يحفظ جسر حزب الله»، لكن من احتكَ بالعضو في حزب الشّاي المتطرّف، تسنّى له فهم أنّ «شبيه ترامب» في السّياسة لن يترك لبرّي فعلته تمرّ على خير! وربّما هو ماضٍ في التحضير لشيء ما.
خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بومبيو لإعلان العقوبات الأميركية على الحرس الثوري الإيراني أمس الأول، سُئِل حول ما يدور من أنباء عن عقوبات ستصدر بحق برّي، فأجاب: «سنفكّر بالعقوبات على كلّ من يدعم حزب الله او يتعامل معه» كلام يندرج تحت ثقافة السّياسة المبنيّة على ردّ الفعل التي ينتهجها البيت الأبيض زمن ترامب.
لم يؤكّد بومبيو المعلومات الآتية من واشنطن، وبالإضافة إلى ذلك، لم تنفِ واشنطن رسميّاً ما تمّ تسريبه كذلك لم تؤكّد، وبهذا المعنى تُصبح فرضيّة الإعداد للعقوبات قائمة وقابلة للبحث.
أكثرُ من ذلك، أنّ الجو الذي سمعه بومبيو في بيروت، من برّي خاصة، ومعاينته الشديدة لدفاع رئيس المجلس عن الحزب، كلّها دوافع ومسوّغات مواتية لشخص مثل بومبيو يشهر العداء لحزب الله ومن معه للإنتقام منهم، وبالتالي، تجعل ما سمعه، قرائن كافية كي توضع العقوبات على برّي وغيره!
واصلاً يُمكن الأخذ بإشارة بومبيو وتحملها اقاويل، لأنّه تقريباً يُمارس نفس منطق دونالد ترامب في السياسة، أي إصدار الأحكام من خلال الإعلام أو عبر منصّات مواقع التواصل، التي عانى منها أركان إدارته قبل غيرهم..
ثمّة جانب آخر قد يدفع بومبيو، ومن خلفه من «السناترة» للدفع قدماً صوب تكريس منطق فرض العقوبات على برّي أو «حركة أمل»، بناء على علمهم انّ الدور السّياسي الذي يمارسه رئيس المجلس، في الداخل والخارج، ينفع حزب الله بمقدارٍ ممتاز، لا بل أنّ ادواره الخارجيّة ترتقي لأن تكون جسر عبور للحزب للنجاة من العقوبات.. على كل ذلك يتحّول برّي بنظر الأميركيين إلى «شريك غير قابل للعزل» مع حزب الله.
وعلى نفسِ القاعدة، لا يمكن إغفال أنّ الجهة التي سُرّب اليها الخبر حديثاً، تُعد منصّة موثوقة لنشر الأخبار، وهناك أكثر من حدث يُثبت ذلك، كما أنّ التّسريب لم يأتِ من فراغ، بحيث أنّه وقبل مدّة وجيزة، شاعَ نفس المنطق تقريباً.. هذا كلّه يعني أنّ ثمّة نيّة قابلة للتحريك متى شاء اصحابها. 
أمرٌ آخر، أنّ التسريب برأي البعض، يحمل علامة لممارسة نوع من أنواع الترهيب على برّي، ردّاً على الموقف الذي اتخّذه مثلاً تجاه رفض مبدأ ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل على أساس «خطّة هوف».. وهنا بيت القصيد.
الأجواء المنقولة عن زوّار السّفارة الأميركيّة في بيروت، كذلك عن سياسيين مرموقين، تؤكّد وجود توجّه أميركي للضغط على برّي في الفترة المقبلة، ليس بالضرورة أنّ يُدرج تحت خانة العقوبات، بل يكفي رفع قيمة الهجوم في الإعلام للتأثير عليه، لحدود إجباره على إجراء تعديل على سياساته ومواقفه، يشبه تقريباً التعديل الذي دخل على مواقف الوزير جبران باسيل واعتماده في كثير من الأحيان أسلوب «التمايز» عن حزب الله، ولما لا، دفع برّي إلى ترك منصبه في فترة لاحقة، وهذه غاية أميركيّة لا يمكن انكارها.
العلامات الأميركيّة في بيروت التي يجري استحضارها لدى مجالس، تشيرُ إلى المضي قدماً في الحرب 
الدائرة على حزب الله وتفكيك بنيته، السياسيّة والتنظيميّة، وهذا لن يُستثنى منها طبعاً الحلفاء، ما دامَ هؤلاء لا يرتدعون! 
حتى الآن، الكلام عن عقوبات على برّي لا يمكنُ وضعه إلّا في خانة التهديد، حتى أنّ المعلومات الآتية من واشنطن، تعيد التأكيد أنّ كل ما يجري تناوله هو «أفكار لم يجر وضعها بعد في إطارها التنفيذي أو الإجرائي حتى تتحول إلى قانون».





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق