2019/07/07

مديرة الشبكة العربية في اميركا غادة ابو مطر : لا حلول للازمة الاقتصادية ... ماذا نقول لأبنائنا في بلاد الإغتراب ، كيف لنا ان نعطيهم الصورة الجميلة ، عن أي وطن نتحدث ؟ كيف سيكون ذلك في هذا الجو المشحون من التشنجات والمهاترات السياسية والطائفية البعيدة كل البعد عن تحمل المسؤولية التي تؤدي الي بر الآمان ...


 
إرحموا هذا الوطن

في الآونة الأخيرة ارتفع منسوب اليأس عند اللبنانيين
اذ لا حلول عملية للأزمة الإقتصادية
و الموازنة لم تصدر حتى الآن ،
و المسائل البيئية ما  زالت دون حلول ،
 كثرت الأسباب و استعصت ونسبة الهجرة تزداد
ونسبة البطالة تتفاقم  و الوضع من سيئ الى أسوأ
 و الثقة تنهار والطبقة السياسية تدرك خطورة الأمر تبقى عاجزة
 تتلهى بالمهاترات و المواقف الإستفزازية التي لا طائل منها ،
وكأنهم يعملون على زرع اليأس
في قلب المواطن المقيم  
و المغترب .فالكل يترقب 
متى تصطلح أوضاع البلاد
و ينتظر  المغتربون دائما الفرج 
كي يعودوا الى وطنهم الأم 
للعيش بكرامة والإستثمار فيه .
ماذا نقول لأبنائنا في بلاد الإغتراب ،
كيف لنا ان نعطيهم الصورة الجميلة ،
عن أي وطن نتحدث ؟
كيف سيكون ذلك في هذا الجو المشحون
 من التشنجات والمهاترات السياسية والطائفية
البعيدة كل البعد عن تحمل المسؤولية التي
تؤدي الي بر الآمان  🇱🇧







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق